اهمية تدليك الاطفال الرضع

اهمية تدليك الاطفال الرضع


لم تأت عادة تدليك الطفل الرضيع ودهن جسده بالزيت، والتي اعتادت عليها بعض الشعوب من فراغ، فعملية تدليك الطفل الرضيع لها فوائد كثيرة عرفتها تلك الشعوب قبل أن يتعرف على منافعها العالم الغربي في السبعينيات من القرن الماضي، وأثبتت الأبحاث والدراسات عددا لا يُحصى من الفوائد الصحية والعاطفية على كل من الأم والطفل.

إذا أردت حماية طفلك من السلوك العدواني عليك بمداعبته منذ بداية بلوغه الشهر الثامن بشكل منتظم ، هذا ما كشفت عنه دراسة امريكية بأن هذا الطفل عندما يبلغ 34 عاما مهما اختلف الوسط الاجتماعى الذى تربى فيه ويكون قد حصل على كمية وافية من الحنان والدليل من قبل الام فانه يعانى اقل من غيره من القلق والاضطراب والعداوة فى مقابل مصاعب الحياة .
لا تقتصر فوائد تدليك الطفل الرضيع على الطفل المولود بشكل طبيعي
من حيث وقت الولادة، بل تمتد آثارها الايجابية إلى الأطفال الخُدّج (الذين يولدون قبل أوانهم)، حيث تشير أحدث الدراسات المتعلقة بهذا الأمر إلى أن الأطفال الخُدَّج الذين خضعوا لجلسات تدليك خاصة ثلاث مرات يوميا لفترة زمنية مدتها خمس عشرة دقيقة، اكتسبوا وزناً إضافياً بنسبة لم تقل عن 47 في المائة·وأثبتت نتائج عدد من الدراسات الأخرى أن لتدليك الرضيع فوائد جمّة منها:

*تقوية الجهاز المناعي، تعزيز نمو الجهاز العصبي، تنشيط الدورة الدموية، والتقليل من آلام المغص· وأن تدليك جسم الطفل الرضيع يوميا بعد الاستحمام يساعده على النوم بشكل جيد، وبمعدل أسرع، ويجعله أقل اهتياجاً·

ربما كان للتدليك دور في تعجيل اكتساب أولئك الأطفال للوزن، وذلك بسبب دوره في تحفيز إفراز هرمون الأنسولين، وهرمونات أخرى من شأنها السماح للأطفال بالاستفادة من كمية أكبر من الطاقة الناتجة عن الحليب·

أما التقارير ذات الصلة بتدليك الأطفال فتؤكد على الفوائد العديدة لهذه العملية، وأن للتدليك دورا في تنشيط الدورة الدموية، ناهيك عن الأثر العاطفي والجسماني الإيجابي على الطفل· ومن أحدث نتائج الدراسات التي أجريت في هذا المجال، أن تدليك الرضيع قد يجعله أكثر ذكاءً، ومن شأنه أيضا أن يحفز من عملية التعلم·

الشروط :

الوقت : من الأفضل تخصيص وقت خاص بعملية التدليك حتى يعتاد عليه الطفل· وسواء كان التدليك هو أول عمل تقومين به في الصباح، أو بعد الاستحمام، أو قبل النوم، فإن الاختيار يعود إليكِ عزيزتي الأم·

درجة الحرارة : تأكدي دائما من أن الغرفة دافئة، وذلك منعا لإصابة الطفل بالبرد جرّاء خلع ثيابه·

الإضاءة : يفضل أن لا تكون الإضاءة قوية جدا، وأن لا تكون مسلطة على وجه الطفل، فهذا يزعجه·

اما عن افضل الزيوت فاحسن نوع هو زيت الزيتون لانه سهل الامتصاص لجسم الانسان



شاركنا برأيك !




شاركنا برأيك !

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

برمجة المطور